الذكرى الـ 43 لرحيل إسماعيل ياسين

isma

فى الذكرى الـ 43 لرحيله إسماعيل ياسين.. أبو ضحكة جنان

فى مثل هذا اليوم 24 مايو، رحل عن عالمنا صاروخ الكوميديا سنة 1972وعمره لم يتجاوز 60 عامافى زمن الفن الجميل النجم إسماعيل يس، صاحب الفضل فى زرع البسمة والبهجة على أوجه مختلف الأجيال. استطاع إسماعيل يس أن يقدم أعمالاً خالدة على مر التاريخ، فهو أحد الفنانين القلائل الذين نجحوا فى إسعاد الناس ولكنه فشل فى إسعاد نفسه فلقب بالمضحك الحزين.. وفى خلال السطور التالية سوف نستعرض لكم أهم المواقف السعيدة والحزينة التى مر بها سمعة.
= بوجه مليئ بحب الحياة، وملامح جعلت منه أيقونة للضحك لدي الوطن العربى جميعاً، أضحك الناس أكثر من أربعين عاما، وبالرغم من موته حزينا بعد أن أقعده المرض والتجاهل إلا أن جمهوره كل يوم فى زيادة حتي الآن، إنه اسماعيل ياسين الذى مازال يمثل أهم ظاهرة كوميدية عرفها فن السينما فى الوطن العربى، وكلما أعاد التلفزيون أفلامه طالبنا بالمزيد.
نتناول معكم أبرز 10 أزمات واجهت النجم إسماعيل ياسين طوال مسيرتة الفنية:
1- توفيت والدة إسماعيل ياسين وهو فى سن السادسة وكان لا يزال طفلا يافعاً.
2- أفلس محل الصاغة الخاص بوالده نتيجة لسوء إنفاقه ثم دخل والده السجن لتراكم الديون عليه.
3- اضطر إسماعيل للعمل مناديا أمام محل لبيع الأقمشة، فقد كان عليه أن يتحمل مسئولية نفسه منذ صغره.
4- اضطر إلى هجرة المنزل خوفا من بطش زوجة أبيه التى تزوجها والده بعد وفاة زوجتة والدة إسماعيل؛ ليعمل مناديا للسيارات بأحد المواقف بالسويس.
5- عمل صبيا في أحد المقاهي بشارع محمد على، وأقام بالفنادق الصغيرة الشعبية وعمل مع الأسطى “نوسة والتي كانت أشهر راقصات الأفراح الشعبية في ذلك الوقت، ولم يجد مايكفيه من المال أثناء عمله، لذلك تركها ليعمل وكيلا في مكتب أحد المحامين للبحث عن لقمة العيش أولا.
6- أحد الموظفين بالتليفزيون المصري أخطأ وقام بمسح 60 مسرحية لإسماعيل ياسين سجلت جميعها للتليفزيون، وإن كان هناك من يرى أن ذلك المسح تم بشكل متعمد.
7- شهد عام 1961 انحسار الأضواء عن إسماعيل يس تدريجيا؛ فبعد أن كان يقدم أكثر من عشرة أفلام في العام الواحد قدم فلمين فقط هما ” زوج بالإيجار” و”الترجمان” وفي العام الذي يليه قدم “ملك البترول” و”الفرسان الثلاثة” و”انسى الدنيا” ثم في الفترة من 1963 إلى 1965 لم يقدم سوي فلمين هما “المجانين في نعيم” و”العقل والمال”.
8- مرض إسماعيل ياسين بسبب الإرهاق في العمل، وقال الأطباء إن مرضه عبارة عن ماء على الرئة ولكن الحقيقة غير ذلك، إذ كان معرضًا للسل في الرئة، وخرج إسماعيل ياسين، من المستشفى ليجد فرقته متوقفة ووجد مصلحة الضرائب تطالبه بمبلغ 21 ألف جنيه قيمة ضرائب من عام 1950م.
والمفاجأة أن مصلحة الضرائب طالبته بضرائب أفلام لم يقم بتمثيلها مثل فيلم «إسماعيل ياسين في الجيش»، فقد كان اسمه الأول «إسماعيل ياسين دفعة» فاعتبرته الضرائب فيلمين، وتم الحجز على بيته وسيارته.
9- أرسل إسماعيل ياسين، خطاب إلى الرئيس عبدالناصر، شرح فيه ما يعانيه وفى آخر اللقاء قال الفنان الراحل: “أرجو أن أعود للعمل فالعمل هو صحتي وحياتي، وألا يكون هناك حكم بالإعدام ضدي فأموت عاطلًا بائسًا تملأ الدموع عيني بعد أن ملأت قلوب الناس بالأفراح”.
10- الفنان إسماعيل ياسين، رغم النجاح الفني الذي حققه طوال تاريخه الفني إلا أن الأضواء انحسرت عنه في السنوات الأخيرة من حياته، ومات فقيرًا معدومًا، بعد أن قامت الضرائب بالحجز على ممتلكاته.

 

Admin

نحن شباب أميركان من أصل سوري نسكن في لوس انجلوس كاليفورنيا أوجدنا هذه الجريدة التي تجدد يوميا لتخدم الجاليه العربيه في اميركا

*

*

Top